The screening of Theeb in Wadi Rum

The screening of Theeb in Wadi Rum

It has been a while since I last blogged, only because I’m trying to be at the positive side of things but lately the general vibes are not helping me much. Yesterday, things have changed a bit and I’m not surprised that this change happened beyond the borders of Amman.

I was gratefully invited by my friends at Abdul Hameed Shoman Foundation to attend the first screening of “Theeb”, a Jordanian feature film by Naji Abu Nowar, in Wadi Rum, and the chance of watching a movie in the middle of the desert was the most exciting part of it. I didn’t know much about this movie, but I’ve been following its news and the great success it achieved on an international level before it even gets to the theaters.

Given that I’m a very regular viewer and not even close to being a film critic, though I love movies, I’m writing this post to explain how “Theeb” translates into hope, especially in this part of the world.

Once we arrived to Al Shakriyeh in Wadi Rum, the scenery was breathtaking; the desert, the mountains and the tents looked as magical as they always do, but with the lightning, the red carpet and the screen, it has been taken to a totally different level. Once we walked in we have been received by the movie producer, Bassel Ghandour, who I naturally admire for the fact that he’s the son of my amazing friend Fadi Ghandour. The crew of the film, including its director Naji Abu Nowar, with a group of the local community members stood to welcome us on the red carpet in a scenery that looked more like a very traditional “Jaha” for me. I’m also not surprised with the warm reception, it’s part of our culture and heritage as Arabs, especially between Bedouins.

In question of brotherhood, never refuse a guest

In question of brotherhood, never refuse a guest

An hour before the movie screening begins, I started exploring the scene to take a lot of photos and have conversations with the hosts and some of the guests; everyone was extremely excited about the screening in such a setup. After Al Isha prayers, one of the local community members took the microphone and asked everyone to take their places and to put their phones on silence. I’m not going to hide the concern we had about hearing a lot of noise during the screening, due to the huge number of people attending, as it happens often during any movie at any theater, but apparently even this changes beyond the borders of Amman.

The movie started playing with a beautiful Bedouin poetry written on a black screen. I don’t know if it’s the professionalism of the crew, or the beautiful scenery of Wadi Rum, but the picture was beyond amazing. With my very short attention span, the 100 minutes has grabbed my full attention with the story, the picture, the conversations, the music, and the suspense. I’m not going to say much here, you better go watch the movie once it hits the theaters on March 19th.

Why does “Theeb” give me hopes? For a very simple reason; I adore creativity, and when I see such a beautiful creation coming out of Jordan, it says a lot about the potential we have in this part of the world. I have known the executive producer of the movie, Nadine Toukan, for quite a bit now and I know how much she’s creative, passionate and dedicated, but seeing more people with an incredible caliber like Nadine’s is such a beautiful sign.

The star of the movie, Jacir Eid Al-Hwietat - or Theeb in the movie, is a brilliant kid from Wadi Rum who was the most interesting part of last night’s screening. Theeb the boy, who seemed to be a very experienced actor, had nothing to do with acting before his role in “Theeb” the movie. Again, the potential that we’ve seen coming out from a kid who belongs to what’s supposed to an underserved community is beyond any expectations, and to be fair it’s beyond any imagination. This boy has been given the chance and this chance has turned him into someone who we all had to chase after the movie.

What made the story of making this movie more interesting, is knowing that the cast has been given the chance to improvise the conversation during the making of the film as some of them had reading and memorizing challenges.

After 100 minutes, we all stood up giving a round of applause for one of the best movies I’ve ever watched, and by far the best Arabic movie. We stood giving a round of applause for a creation that came out from Jordan, and from a very unexpected place in Jordan; not that I’m underestimating anyone’s talent, but this is the stereotype given the circumstances that area is living.

Thank you “Theeb” for giving me this glimpse of hope. Thank you Jacir Eid, Naji Abu Nowar, Bassel Ghandour, Nadine Toukan and the rest of the film’s crew for such a beautiful film.

بما أنني دخلت في العمر الافتراضي للزواج ونظرة المجتمع والعادات والتقاليد لي كفرد بأن أي تأخير في اتخاذ تلك الخطوة ستكون له عواقب “وخيمة” أنا في غنىً عنها، بدأت التفكير بالموضوع بطريقة مغايرة عن واقع مجتمعنا الذي جعل من الزواج أولوية لجميع الشباب وأصبح ينظر للفتاة التي تخطت عمر ال ٢٥ من دون زواج وكأن القطار قد فاتها.

ما استغربه في فلسفة الزواج في عاداتنا وتقاليدنا أن ما يُزرع في عقل الشاب منذ نعومة أظفاره هو أنه سيكبر ويدرس ويعمل ليوفر المبلغ الذي يسمح له بتأسيس أسرة. تلك الفلسفة التي طغت على أهمية جعل الشباب يفكرون بطريقة مغايرة ليضعوا نصب أعينهم هدفاً يتعدى هدف تأسيس الأسرة وبالتالي التركيز على أمور مادية بحتة تجعل توفير ذلك المبلغ من المال هو أقصى آمالهم، ضاربين بعرض الحائط ما يحتاجونه ويحتاجه العالم من توظيفٍ لطاقاتهم في أمور أخرى قد تفوق بأهميتها ضرورة تأسيس أسرة أو جمع الأموال اللازمة لتأسيس الأسرة، وهو مبلغ لم يعد ببسيط أبداً.

منا المحظوظ الذي وجد شريكة حياته قبل أن يكون قد حقق هدف توفير ذلك المبلغ ليكمل مهعا الطريق، والأقل حظاً هو من استطاع أن يحقق ذلك الهدف ليصبح هدفه التالي هو ايجاد فتاة الأحلام بأساليب مختلفة قد يكون أشهرها الزواج التقليدي أو كما يسمى “بزواج الصالونات”.

ما استغربه هنا هو أن في معظم الأحيان يقوم الشاب بالعمل من أجل اتمام حياته مع فتاة في غالب الأحيان هو لم يلتقيها من قبل، وبالتالي فهو يعمل من أجل شخص مجهول الهوية متناسياً نفسه وقدرته لتركيز أفكاره في مكان آخر يندرج تحت مسمى “الإبداع” أو خلق مستقبل مغاير لما فرضه عليه التاريخ أو اكتشاف مواهبه أو قدراته التي تتعدى عمله للحصول على راتب شهري، بدلاً من اتباع ذلك المخطط الذي رسمته له والعادات والتقاليد التي توارثناها منذ مئات السنين، متناسين أننا في زمان آخر ونواجه معطيات أخرى. لا ألوم أولئك الذين يقعون في غرام فتاة في أول شبابهم لتصبح هي هدفهم، في هذه الحالة الهدف لم يعد مجهولاً. ينسى الشاب ذاته ويضحي بأهم سنوات عمره من أجل مبدأ الزواج الذي قدسته العادات والتقاليد.

بعيداً عن الأهداف والأحلام والإبداع، لنفترض جدلاً أن الشاب قرر الانصياع لتلك العادات والتقاليد سواء عن قناعة أو رغماً عنه. أي منطق هذا الذي يجعل جهد سنوات من العمل يتلاشى في فترة لا تتعدى العدة أشهر أو السنة ليبدأ حياته من جديد وكأن شيئاً لم يكن بعد أن يكون قد جمع الدعم المادي الإضافي من جميع أفراد الأسرة، وكلامي ينطبق على غالبية الشباب.

أمر آخر يجعلني غير مقتنع بفلسفة الزواج العربية، هي قدرة الشاب على انشاء أسرة وهو في معظم الأحيان يعتمد في حياته اليومية على أهله في كل شيء خارج إطار عمله. فليس من المنطقي أن تناط مهمة انشاء أسرة لشاب عاش في كنف أبويه حتى تلك اللحظة. ونحن نعلم أن الزواج هو بناء حياة تشاركية في أغلب الأحيان تكون الفتاة معتادة عليها أكثر من الشاب، إلا من رحم ربي وقام بتحمل مسؤولية نفسه لفترة من دون دعم أسرته لكي يعلم أن انتقاله لعيشه مع زوجته يتعدى كونه انتقال من منزل لآخر.

They call me a “social entrepreneur”, but I always prefer to call myself an “entrepreneur wannabe”. Regardless of the naming; it should revolve around a purpose, about having an entrepreneurial idea that goes into life by someone, along with all it entails.

It sounds so sexy, and for me it was also hard to pronounce, yet entrepreneurship is way beyond a fairy tale of establishing a company and succeed or fail. For 5 years, I’ve been trying so hard to make it through that entrepreneurship roadmap, I got a lot of PR due to the fact that I introduced a totally new concept to the region through Nakhweh and because I served a niche that no one thought of serving before through my company, Ideation Box. PR is good, it could often be very harmful as well.

Probably the wake up call I got was my biggest PR hit, a success indicator rather than a failure; being listed in Forbes 30 under 30 back in January took me through a period of exceptional fame and put me on cloud #9 for a couple of weeks, until I felt the impact of the wake up slap I actually got. My talk to self was as simple as: “ok, this is being overrated, big time. Let me pause and reconsider”.

During 5 years of an entrepreneurial mission I was directly and indirectly involved in the so called “entrepreneurship ecosystem” in Jordan in specific and in the region in general, and I’m of the luckiest entrepreneur wannabes to have the finest support team helping me throughout the whole thing, including family, team members and mentors.

It’s about time for me to say the real things that people don’t hear about entrepreneurship, things that are not being addressed by those who are working to promote it as the perfect thing one could do:

  • Entrepreneurship in Jordan is a bubble that has been inflated a lot, due to a PR game that didn’t really reflect the reality of the scene. Maktoob was a success story, but what happened next? Where are the next potential success stories of Jordan?
  • You can’t, as a founder, do everything; and it’s hard to recruit founders, unless you all had the same idea and started together and have the synergy and chemistry to make it happen, and equally split the mission between you.
  • Money spoils entrepreneurs at the beginnings, especially ones who are not well experienced. What makes entrepreneurs creative enough is that they have to deal with the limited resources.
  • Starting with someone else’s money makes you spend that money right, left and center and irresponsibly (aka easy come, easy go); don’t seek investment before you really realize how important money is for you.
  • Failing forward is a good thing, but it shouldn’t be a trend and something to look up to. It doesn’t makes a success story out of you, it’s failure by the end of the day.
  • Corporations and governments need real education on how to go beyond personal connections and work with innovators rather than vendors, they are yet to realize the importance of entrepreneurship for them and for the community.
  • No matter how easy or cheap it seems to be, the attached strings of establishing a company and the government bureaucracy are things that you can never get rid of, and they get worse as things evolve.
  • Being an entrepreneur doesn’t mean being the master of everything, learning is an ongoing process.
  • Angel money is not very angelic, except for some few cases.
  • Entrepreneurship is beyond fame, its innovation that adds value and creates job opportunities, which means that making money is essential and a priority.
  • Mentorship is not about a business plan or a cash flow, it’s about the entrepreneur and all it entails to be one.
  • Acquiring talents, building your team and maintaining it are the hardest things you could ever do.
  • Being an entrepreneur means more discipline, not more freedom.
  • You have to focus, you can’t do everything that crosses your mind at once, you have to let go and prioritize.
  • If you knew something wouldn’t work, stop doing it, don’t waste your time in building something useless.
  • It should be rational, emotions are good to keep you going, but it’s business and your brain should be leading it.
  • The first step to overcome your weaknesses is to admit that they are ones to yourself before anyone else.
  • Face it, no one can work for 24 hours/day, stop bluffing, balance is needed in everything.
  • Clean ethical competition rarely exists in the Jordanian culture, or maybe in the Arab culture; changing this is part of your mission as an entrepreneur.
  • Over promising always leads to under delivery, and that ruins your reputation.
  • Dealing with the attitude of clients who consider themselves superior to you requires a lot of patience and diplomacy.
  • Communication is one if the most important things you should take care of: http://bit.ly/1v09eOM

I can keep counting, but the above mentioned points are enough to portray the reality of entrepreneurship, from my experience and personal point of view. Given that I had my own negative experience almost with all these points, and I lived in denial for the longest time, I thank Forbes for making me realize it.

Luckily enough, I was able to acquire the right advice from a few entrepreneurship role models on how to act after I portrayed my case.

Concurrently, my good friend Habib Haddad, who happens to be a Nakhweh advisory board member, offered me a bigger involvement in Wamda, which I volunteered with since it was launched. The offer I got from Habib & Wamda was never an option for me, but looking at it from a different perspective made me reconsider this opportunity, regardless of the amount of confusion and stress it took me through.

Probably a lot of people were surprised with such a move, especially close friends who see a success story in me; but when I reach the point that makes me realize something wrong is going on, I’m capable enough to decide on how to deal with such an opportunity that leads to giving up on things that I would’ve never given up on a year ago.

I found in the opportunity with Wamda, that doesn’t really conflict with my work on Nakhweh or Ideation Box, a learning curve and a real value for me to tie up my loose ends (i.e discipline, working with people beyond my comfort zone… etc), and I saw in myself a real value for a company which has a mission that falls under my passion of being a proactive Arab citizen, especially that I have my personal experience with entrepreneurship.

Nevertheless, I will always #KeepTheNakhweh using the Power of Yalla :)

في خضم الحرب الشعواء الدائرة في غزة والشهداء ومشاهد القتل واسرائيل وفلسطين والقضية والأطفال و… و…! أتعجب كثيراً للحال التي وصلت إليه الأمة العربية، فنحن ننتحب بكاءً على شهداء قتلوا بنيران “عدو” سلب أرض فلسطين منذ أكثر من ٦٦ عاماً ولكننا نصمت في وجه قتل الأخ لأخيه في العراق وسوريا وقتلى تفجيرات لبنان بين الحين والآخر، حتى أننا سمحنا لأنفسنا أن ننقسم تجاه مصر ورضينا بهدر الدماء فيها. لا أتكلم عن المعنى المطلق ل “رضينا” و”نصمت” ولكن نسبياً ردود فعلنا الأخرى تكاد لا تذكر إذا ما قارناها بغزة.

نقطة نظام إذا سمحتم لي؛ ما هي تلك الإنسانية التي تعمل باتجاه واحد وبمحدودية انتماء غريبة تجعل كرامتنا وكل ما لدينا من عواطف تنحصر في فلسطين؟ مع أنها الوحيدة التي كانت وما زالت تقاتل “عدواً”. ردة الفعل التي تحدث تجاه غزة هي من أكبر الأدلة على أن حالنا وصل إلى مرحلة يرثى لها، وأننا نحن السبب الأول والأخير في جعل أنفسنا عرضة لما نراه من انعدام للإنسانية، وصل بنا إلى حد جعل الحزب والدين والطائفة وكل تلك التفاهات محركاً لنا ومرجعاً تعدى بأهميته المرجع الأساسي التي بنيت عليه البشرية وهو الإنسانية.

يا عرب – وأشفق على كلمة عرب منا – لن تعود غزة يوماً قبل أن نتسلح بالعلم والمعرفة، وقبل أن نترك الترهات والتفاهات والانتماءات التي صنعها الإنسان من مخيلته إستناداً إلى جهل مدقع، وقبل أن نترفع عن أسباب التفرقة بين الأخ وأخيه، وقبل أن نتخلى عن أفكار ومعتقدات جعلت منا دمية في أيدي أناس تمكنوا من استغلالنا لمصالحهم. لا يمكننا أبداً أن نلوم أناساً يهتمون بمصالحهم ونعلق فشلنا في تحقيق مصالحنا على شماعة الآخرين.

قبل الحزن على غزة وشهداء غزة وأطفال غزة، دعونا نحزن على أنفسنا ككائنات محسوبة على الجنس البشري أولاً وعلى كلمة “إنسان” التي جردناها من مضمونها ثانياً وعلى هويتنا العربية التي أصبحنا نخجل من الانتماء لها ثالثاً… المشكلة ليست في إسرائيل، المشكلة في كل شخص فينا.

6cff75d5292599f38ff0a0fab02d66f7

منذ الأربعاء الماضي ونحن في حالة تأهب قصوى للتعامل مع الضيفة التي شرفتنا وأثقلت علينا ببردها وثلجها، ربما كان الشعب في حالة تأهب أقصى من المسؤولين حسبما رأيت ليلة يوم الأربعاء أمام أبواب أحد المخابز في منطقة الصويفية، ولكن الجميع كان متأهباً. نعم حلت بنا “ألكسا” التي شقت طريقها حاملة معها الخيرات حسبما يراها البعض، والبعض الآخر اعتبرها مصائب؛ وعلى كل حال “مصائب قومٍ عند قومٍ فوائد””.

ما زالت دائرة الاتهامات تعمل على جميع الأصعدة، ونُواح الشعب الأردني الذي طال المسؤولين لم يتوقف على مدى الأسبوع الماضي جراء تداعيات زيارة ضيفتنا القطبية. لنقف للحظة وننظر لانفسنا، ليبدأ كل شخص بنفسه أولاً قبل الدخول في لعبة اللوم والجدل البيزنطي. وهنا، لن اتطرق لموضوع الشكاوى على الكهرباء، ف “اللي بياكل العصي مش مثل اللي بعدها” والحمدلله كنت من المحظوظين الذين نعموا بالكهرباء دون انقطاع طوال فترة المنخفض.

جرت الأمور على ما يرام “تقريباً” حتى مساء يوم الجمعة، عندما هاجمتنا “ألكسا” بأقوى عواصفها ليكون ختامها مسك؛ في تلك اللحظة كان عدد الأشخاص في الشوارع الذين يقودون سياراتهم بجميع الأشكال والأحجام يفوق عدد السيارات الذي اعتاد عليه الأردنيون في مساء أي يوم جمعة وأنا لا أنكر أنني كنت منهم ،لكن “سنفرت” بحياتي قبل فوات الأوان. مع العلم أن التحذير كان واضحاً على جميع وسائل الإعلام – واستثني الرسمية منها – أن “ألكسا” ستبدأ بقذف أكبر حمولة لها في ذلك المساء. بدأ تساقط الثلوج، واعتبر بعض الأشخاص أنها “مزحة” ولم يتوقعوا أن تكون مزحة من العيار الثقيل. خلال ساعتين – وربما أقل – أصبحت الشوارع غير قابلة للاستعمال الآدمي. جرى ما جرى وأغلقت الطرق وبدأت لعبة رمي اللوم من مكان لآخر، في حين لا تنفع لومة لائم. حتى أن الحكومة يومها اشتركت في لعبة اللوم وقررت رفع قضايا على شركات توزيع الكهرباء.

لو نظرنا إلى تفاصيل ما حدث، من أجل أن نتعلم من أخطاءنا ونسير إلى الأمام، دعونا نضع كلمة “قانون” نصب أعيننا ونحاول إن نستخدمها لتفادي وقوع المشاكل مرة أخرى:

أولاً: قوانين السير يجب أن تكون قادرة على التعامل مع هذه الظروف؛ على سبيل المثال، في جميع دول العالم المسير للشاحنات والسيارات الكبيرة هو فقط على يمين الطريق، ناهيكم عن موضوع المسارب وغيرها من الأمور الأخرى التي شوهت حركة الطرقات وتشوها بشكل يومي بغض النظر عن الظروف الجوية. إذا كانت مركباتنا وشوارعنا وطبيعة تضاريسنا غير مؤهلة للتعامل مع الظروف والشعب غير قادر على الاستماع للنداء المتكرر والمطالب ببقاءه في المنازل إلا للضرورة القصوى، فعلينا بقانون يمنع التحرك في مثل تلك الظروف إلا للضرورة القصوى.

ثانياً: لو كانت فعلاً شركات توزيع الكهرباء هي المقصرة، فالقانون أساساً هو المقصر. لو قامت الحكومة بوضع شروط “قانونية” على عقود توزيع الكهرباء ليتم التعامل مع حالات الطوارئ لما وصلنا لنقطة رفع القضايا التي في الأغلب لن تعوض المواطنين عن الضرر الذي وقع.

ثالثاً: لو أجبر القانون أصحاب المركبات العالقة حتى مساء الأمس على جانبي الطرق على إزالة مركباتهم لكان من الممكن السماح للجرافات التي تحججت بموضوع ضيق الطرق بفتحها.

رابعاً: لو أن قانون العمل والعمال يحتوي على بنود تساعد أصحاب العمل والموظفين على معرفة كيف يمكنهم التعامل مع هذه الظروف التي أقر بها رئيس الوزراء تأخير الدوام بقرار منافٍ للمنطق، لما شهدنا الإزدحام الخانق. ولو كانت القوانين الداخلية للشركات تسمح للموظفين القادرين على العمل من منازلهم القيام بذلك لما شهدنا الإزدحام ولربما كان أوفر على الشركات بدلاً من أن يضيع العامل وقته في الطرقات.

خامساً: لو كان القانون يحاسب المقاولين على جودة العمل الموكل إليهم، وأخص بالذكر هنا مقاولين تعبيد الشوارع، لما رأينا الطرق تتداعى أمام “ألكسا”

سادساً: لو أن قوانين المطار والملكية الأردنية تستطيع التعامل مع الظروف التي أحلت بالبلد لما نام المسافرون على أرض المطار مع أن الفندق يبعد عنه مسافة ليست ببعيدة أبداً.

في جميع الأحوال، “ألكسا” زارتنا للمرة الأولى ولم نشهد ضيفاً مماثلاً منذ 23 عاماً، دعونا نقف لحظة صمت ونقول أن ما حدث شيء غير عادي ولسنا معتادون عليه، وبالتالي لا نستطيع لوم الحكومة ونجعل الفوضى العارمة التي حلت بالطرق من قبل أفراد الشعب وأدت إلى وفاة طفلة تمر مرور الكرام. فكلنا مسؤولون، ولو أن للقانون سيادة لما وصلنا إلى ما كان أشبه بالكارثة الطبيعية التي حلت بنا.

لطالما تحدثت عن تجريد مصطلحي الفساد والإصلاح من مضامينهما في الأردن بسبب الطريقة التي تم التعامل بها مع تبعات ما سمي بالربيع العربي. إحدى اهم النقاط التي اعتقد انها تندرج تحت بند الفساد او تقف في طريق الإصلاح هي وضع الأشخاص في المكان الغير مناسب، سواء عملوا في وظائف عامة او قيادية. وجود الأشخاص القادرين على اتخاذ القرارات الجريئة وردع الخطأ وإبداء النصيحة المناسبة في وقتها المناسب هو ما يحتاجه بلد مثل الأردن في الوقت الحالي، خصوصاً إذا نادت القيادة بما يمكن أن يكون خارج عن نطاق المألوف.

Continue Reading…

I’ve written this as part of a conversation that happened with a friend on Facebook re the situation in Egypt:

The real impact of the so called Arab Spring for me is tearing up people, it didn’t flush anything and it won’t, for me that myth is over. I’m living in a country where this awakening came to make us hit walls; our definition of corruption is fucked up, the behaviours of every single one of us are corrupted, we are a group of people who would all act the exact same way if we reach the position of those who we consider corrupt. Regimes others than Mubarak’s lived for longer and still living until the moment, what did they do to their people? Some of them reached their positions after ousting their parents, how would I agree on being ruled by someone who has no goodwill towards his own parents?!

Continue Reading…

It’s very common for NGOs, companies and individuals to get more active in the direction of doing good for the community during the holy month of Ramadan; with the revolution of social media, such social good activities started to get more exposure especially for companies that are aiming to implement different CSR campaigns during Ramadan.

Continue Reading…

العادات والتقاليد، دستور حياة وضع من قبل شخص أو مجموعة من الأشخاص في الزمان الغابر وتوارثتها الأجيال حتى وصلت إلى يومنا هذا، والله أعلم إن كانت قد نقلت بصورتها أم حرفت بما يتماشى مع رغبات المجتمع حالياً أو أنها في الأساس تصلح لزماننا. شخصياً أنا من أشد المعارضين لمفهوم العادات والتقاليد في مجمله ولكن ممكن أن أتفق مع بعض تفصيلاته التي تعكس صورة للتضامن والتكافل الإجتماعي في المجتمعات الإسلامية والعربية. على سبيل المثال، أنا أعتبر ما يسمى ب “الجاهة” أحد أكبر صور النفاق الإجتماعي في مجتمعنا، حيث أنها تقاس بعدد الأشخاص والحجم والواجهة وغيرها من الأمور التي لا تمت للدين أو للمنطق بصلة.

Continue Reading…

على الرغم من اختلافي مع التسمية، لقد حل “الربيع العربي” علينا قبل عدة سنوات ليقلب الموازين في المنطقة العربية والعالم أجمع، فكانت صحوة للشعوب وإنهاء لأنظمة وإطاحة برؤساء حكموا لعشرات السنين وآخرين بالكاد أكملوا عاماً واحداً من حكمهم وإصلاحات لأنظمة أخرى وحرب أهلية من جهة وتحالفات إقليمية ودولية من جهة أخرى وتصدر دول جديدة الساحة السياسية في المنطقة. العديد من التغيرات الجذرية حصلت من حولنا واكبتها ثورة إعلامية جعلت البعض متأكداً أن ما حصل هو سيناريو معد سلفاً وأن الربيع العربي ما هو إلا مؤامرة صهيو أميريكية تهدف إلى خلق المناخ المناسب لإقامة ما سمي ب “الشرق الأوسط الكبير” أو “الشرق الأوسط الجديد” والإبقاء على مصالح أميريكا وإسرائيل في المنطقة. لا أحد منا يستطيع أن يعلم إن كانت تلك المؤامرة فعلاً موجودة أم لا، فالمعطيات تتغير بطريقة تناقض نفسها وبالتالي ما يحصل خلف الجدران، إن حصل، هو أمر سيبقى مخفياً حتى إشعار آخر.

Continue Reading…