اجندات؟ برامج انتخابية؟ اسألوا لبيبة…

December 27, 2012 — Leave a comment

الشعارات، التي يعتبرها مرشحو المجلس النيابي رنانة ويعتبرها الشعب دجل، ليست بما بكفي لتجعلني انتخب النائب الذي سيمثلني في البرلمان، مع العلم أنني لن انتخب على أية حال.احد الأسباب الأخرى غير المذكورة في مقالي المكتوب سابقا والتي تجعلني معارض وعدو لدود للانتخابات، هو البحث المفصل الذي أجريته على فيسبوك لأرى ما هو مدى ارتباط المرشحين بالشبكة التي تحوي أكثر من 2.1 مليون اردني فوق سن 18 عام. لم استطع رؤية أي من المرشحين الذين اقابل صورهم في شوارع العاصمة كل يوم.

احد الأشخاص قال لي ربما يكون الأمر مبكراً، مع أن المدة لا تتعدى الشهر وعلماً بانه كان من الممكن لهم بدء حشد التأييد قبل الموعد المقرر للترشح، فلا يوجد رقابة على فيسبوك كالرقابة على تعليق اللوحات في الشوارع. فكرت في الأمر قليلاً وقلت لنفسي: “هل فعلا المرشحون جاهزون لاستعمال الفيسبوك وهم أساساً لا يعلمون أن هناك ما يسمى أجندة أو برامج انتخابية؟”

اين هي تلك البرامج؟ سؤال طرحته على عدة أشخاص والإجابة الوحيدة التي أقنعتني بعد أن أجبت نفسي بها هي: “اسألوا لبيبة”، ولمن لا يعلم من هي لبيبة؛ هي شخصية كرتونية تعودنا عليها في طفولتنا كانت مسؤولة عن حل الأسئلة المعقدة.

إحدى الصديقات اجابتني: “لماذا لا تذهب إلى المقرات الانتخابية وتسأل عن الأجندات؟” وكأن وظيفتي كمواطن يحق له الانتخاب، هي البحث عن الأجندات بدلا من أن تبحث عني. ناهيك عن أنني غير مهتم بأكل الشاورما في المقرات الانتخابية.

لماذا لا نصارح انفسنا ونتقبل فكرة أن أغلبية الشعب، سواء الناخبين أو المرشحين، لا يمتلكون مهارات الممارسة الديمقراطية وما زالوا يتبعون ممارسات تاريخية كل ما تعتمد عليه هو المحسوبية والأسماء الرنانة. الناخبون، ودائماً اشدد على جزئية أنني أتحدث عن فئة الشباب دون الثلاثين عاماً من العمر، غير معتادين على التفكير التحليلي الذي يجعلهم يختارون مرشحهم على أسس ديمقراطية، وبالتالي لا يطالبون المرشحين بما يجب أن يقدموه كأساس لأي حملة انتخابية وهو البرنامج الانتخابي أو الأجندة الانتخابية.

كيف لي أن أقرر أن هذا أو تلك هم الذين أتطلع أن يمثلوني في البرلمان؟ حالياً لا يوجد أمامي إلا الصورة والشعار. هل سألت الهيئة المستقلة للانتخابات هذا السؤال لنفسها؟ هل فكرت في جعل تقديم البرنامج أو الأجندة جزء من طلب الترشيح، لتقوم الهيئة بتقديمه للشعب في مكان واحد؟ هل فكروا في تحقيق المساواة بين المرشحين؟ هل فكروا في تكافؤ الفرص؟ هل فكروا بعقد دورات توعية ديمقراطية لشباب الوطن؟ اسألوا لبيبة…

No Comments

Be the first to start the conversation.

Leave a Reply

*

Text formatting is available via select HTML. <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>